السبت، 22 أكتوبر، 2011

من أحلامها

قد جال بمشاعرنا خواطرها التى ابحرت بنا عبر زمان ومكان ومناخ عايشته
....وعاش فى حنايا نفسها وخاطرة قلبها .... والحت عليها ذكريات وذكرى لاتزل هى
تلح عليها الا تفارقها .....فكأنهما توأمان يعيشان هما واحدا ..وهو عدم نسيان الماضى 
... والالحاح على العواطف والاحاسيس ان تجيش امواجها .... وان ترسل الرياح 
شراع الوجدان الى موانئ ومراسى محبو بها ... وان يلتقيا على حنين لاتزال ومضات 
وجده تلاحف شغاف قلبها وتلاحق أنواره المساحة البيضاء فى خلد عبيره.

رأيته حزينا

وضباب الحزن يدى كئيبا ,,,وغيوم التعاسة تقاسمت كل شئ فى حياته ....ونيرات
صوته ترنو الى كهف النهاية بين جنبات ثكالى ...وندب الحظ وسخط الحال هى طرف
لسانه ....وإن ظل صامتا فتكفيه ما يرنو به بصره من مقيت العبوس ....فى غيبة إيمان
تستنير به قلوب الحيارى ....ولا إستغفار تمطر له سماوات البركة ونفحات الرضا
...يكون هذا حال القانطين من رحمة الله

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة