الخميس، 12 يوليو، 2012

عجب مهند ...وعقب عرفات

قال مهند :
"
تجبرني مواقفها على الوقوف لها احتراماً وتوقيراً.
لقد منحتني بوصلة حبها، فانتظمت اتجاهاتي، وتاهت في براعة عينيها كلماتي، وانطلقت نحوها خطواتي تحرق بأنفاساها آهاتي.
إنها قارب الوفاء في بحر الخيانة، وغيث الصدق في قفر الكذب..
تهوي المتون والأشعار وزين القصيد في حضرتها كأوراق الخريف، ولا عجب فهي شمس المحبة وقمر الشوق...!!



.. إنــــها حـــــكم غـــــريبة لو كــــــنت تفهــــــــمني ..




...::: Strange Wisdom :::...
"
فقال عرفات :
هى حيث أدركتك فلكها الدوار فى جاذبية لحظها وإمتشاق قوامها وإإعتدال ظلها وقد تركتك مضيئا بزهراء لونها ومضاءا من شعاع نظراتها ...ترسلها لك حزمة تلتقى بؤرة فى سويداء أنينها ...وتبعث لك إشارات تروى مجال قربها ومحال بعدها ...فهيا مهند ...فهى فى أذين قلبك تؤذن وتكبر فى محراب حبها ."

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة